الصورة الصوتية

خلال فترة الحمل، سيتم أخذ صور صوتية لثلاثة مرات على الأقل. تجرى لتحديد عمر الجنين و التاريخ المحتمل للولادة. كما أنها تسمح لأخصَّائي التصوير بالموجات الفوق الصوتية (الايكوغرافي) بدراسة الجنين ومورفولوجيته، وبالتالي تشخيص أي عيوب أو تشوهات قد تصيبه، مثل شقوق الشفة.

وفي كل مرة، يأخذ الطبيب قياسات دقيقة للأجزاء مختلفة من جسم الجنين. هذا البروتوكول ،المشترك بين جميع الأخصائيين، يمكِّن من تشخيص معظم التشوهات.
بيد أن هذه الصورة الصوتية ليست دائما ناجحة. ذلك يعتمد على وضعية الطفل أثناء الفحص، فبعض التشوهات قد لا تظهر. و بالخصوص أثناء الفحص على مستوى الوجه، حيث يمكن للطفل إخفاء وجهه بيديه، مما يجعل من المستحيل الكشف عن الشفاه المشقوقة.

تسمح الصور الصوتية بتشخيص الشفة المشقوقة وقياس عرضها. في حالة وجودها، يقرر إجراء العملية بعد الولادة. من المهم التأكيد على أن قياس عرض الشق المحصل عليه من خلال الصورة الصوتية لا يمكن من التكهن بنتيجة ما بعد الجراحة.

تشخيص شق الحنك يكون أكثر صعوبة. قد تكون هناك علامات غير مباشرة تشير الى وجوده، مثل وضعية اللسان. ففي كثير من الحالات توحي وضعية اللسان بوجود الشق، ولكن قد تكون هناك أخطاء في التشخيص.

أنواع التصوير بالموجات الفوق الصوتية المختلفة